Header image for news printout

الإمارات العربيّة المتّحدة: خبراء من الأمم المتّحدة يدينون ظروف احتجاز الناشط أحمد منصور

جنيف (في 7 أيّار/ مايو 2019) - أبدى عدد من خبراء الأمم المتّحدة المعنيّين بحقوق الإنسان، قلقهم البالغ بشأن السلامة الجسديّة للناشط أحمد منصور المسجون في الإمارات العربية المتّحدة، وأعلنوا أنّ ظروف اعتقاله السيّئة، بما في ذلك سجنه انفراديًّا لفترات طويلة، قد ترقى إلى التعذيب.

وحثّ الخبراء السلطات الإماراتيّة على توفير الرعاية الطبيّة الفوريّة للمدافع عن حقوق الإنسان أحمد منصور بعد موافقته الكاملة. وقد بدأ منصور إضرابًا عن الطعام في 17 آذار/ مارس احتجاجًا على ما وصفه بالمحاكمة غير العادلة وظروف احتجازه.

وأعلن الخبراء قائلين: "تشير التقارير التي وردتنا إلى أنّ السيد منصور وطوال فترة حرمانه من حريته، يحتجز انفراديًّا وفي ظروف تنتهك المعايير الأساسيّة الدوليّة لحقوق الإنسان وتهدّد بإلحاق صحّته بأضرار لا عودة عنها. نناشد سلطات دولة الإمارات العربيّة المتحدة أن تمنحه على الفور الوصول إلى الرعاية الطبيّة الحيويّة والموافَق عليها، وأن تضمن توافق ظروف احتجازه مع قواعد الأمم المتّحدة النموذجيّة الدنيا لمعاملة السجناء".

وتحدّد القواعد النموذجيّة الدنيا لمعاملة السجناء، والمعروفة أيضًا باسم "قواعد مانديلا"، المعايير الأساسيّة لمعاملة المحتجزين، بما في ذلك الفراش، والزيارات، والمستويات المقبولة لنظافة الزنزانة، والوصول المناسب إلى مرافق الرعاية الصحيّة، وتحظّر التعذيب.

ويُزعم أنّ منصور ظل معزولاً في زنزانته في سجن الصدر في أبو ظبي بدون سرير وبدون ماء، ومن دون أن يُسمَح له بالاستحمام. وعلى الرغم من السماح له بالزيارات، فهي نادرًا ما جرت. وقد صرّح خبراء الأمم المتّحدة في السابق أنّ فترات الحبس الانفراديّ الطويلة قد ترقى إلى التعذيب.

وتابع الخبراء قائلين: "يساورنا قلق حيال التقارير المتكرّرة والمستمرة عن عدم تمتّع السيد منصور بمحاكمة نزيهة، وندعو السلطات إلى أن تعيد محاكمته بما يتوافق مع المعايير القضائيّة الأساسية التي ينصّ عليها القانون الدوليّ لحقوق الإنسان أو إلى إطلاق سراحه فورًا."

وقد اعتُقل منصور، الذي فاز في العام 2015 بجائزة مارتن إينالز للمدافعين عن حقوق الإنسان، في آذار/ مارس 2017 وأدين في أيّار/ مايو 2018 "لإهانة وضع ومكانة الإمارات ورموزها، بما في ذلك قاداتها، والسعي لتخريب علاقة الإمارات بجيرانها عبر نشر تقارير ومعلومات مغلوطة على شبكات التواصل الاجتماعي".

وحُكم على منصور بالسجن 10 سنوات وبدفْع غرامة قدرها مليون درهم إماراتي أي ما يعادل 270 ألف دولار أميركيّ.

وقد أثار في السابق المكلّفون بولاية خاصة مخاوفهم* أمام السلطات في الإمارات العربيّة المتّحدة بشأن قضيّة منصور وأصدروا بيانَيْن صحفيَّيْن سابقَيْن** طالبوا فيهما بالإفراج عنه.

انتهى

(*) خبراء الأمم المتّحدة: ؛ السيّد كليمان نياليتسوسي فولي، المقرّر الخاص المعنيّ بحريّة التجمّع السلميّ وتكوين الجمعيّات؛ السيّد ميشال فروست هو مقرّر الأمم المتّحدة الخاص المعنيّ بوضع المدافعين عن حقوق الإنسان؛ السيّد دايفد كاي، المقرّر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حريّة الرأي والتعبير؛ السيّد نيلس ملزر، المقرّر الخاص المعنيّ بمسألة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة؛ السيّد دانيوس بوراس، المقرّر الخاص المعنيّ بالحقّ في الصحّة؛ الآنسة أغنس كالامار، المقرّرة الخاصة المعنيّة بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً؛ السيّد خوسي أنطونيو غيفارا برمودز، الرئيس المقرّر لفريق الأمم المتّحدة العامل المعنيّ بالاحتجاز التعسّفي؛

يشكل المقررون الخاصون والفرق العاملة جزءاً مما يسمى بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة هي أكبر هيئة للخبراء المستقلّين في نظام حقوق الأمم المتّحدة، وهي التسمية العامة لآليّات المجلس المستقلّة المعنيّة بالاستقصاء والمراقبة والرصد. والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هم من خبراء حقوق الإنسان الذين يعيّنهم مجلس حقوق الإنسان كي يعالجوا إمّا أوضاعًا محدّدة في بلدان محدّدة، وإمّا قضايا مواضيعيّة على مستوى العالم كلّه. وهم ليسوا من موظّفي الأمم المتّحدة وهم مستقلّون عن أيّ حكومة ومنظّمة. ويقدّمون خدماتهم وفق قدراتهم الفرديّة ولا يتقاضَون أجرًا لقاء العمل الذي يقومون به.

*
https://spcommreports.ohchr.org/TMResultsBase/DownLoadPublicCommunicationFile?gId=23042https://spcommreports.ohchr.org/TMResultsBase/DownLoadPublicCommunicationFile?gId=23415
https://spcommreports.ohchr.org/TMResultsBase/DownLoadPublicCommunicationFile?gId=23771

**
https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=21449&LangID=E
https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=23195&LangID=E

حقوق الإنسان، الصفح القطرية — الإمارات العربيّة المتّحدة

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتصال بــ
السيد جاك بوب (+41 22 917 9278 /
spdconsultant@ohchr.org) أو مراسلة العنوان التالي: defenders@ohchr.org.

لاستعلام وسائل الإعلام بشأن خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين الآخرين، الرجاء الاتّصال بـ:
جريمي لورانس، الأمم المتحدة لحقوق الإنسان – قسم الإعلام (+41 22 917 9383 / jlaurence@ohchr.org)

تابعوا أخبار خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين المعنيّين بحقوق الإنسان على تويتر @UN_SPExperts

هل تشعرون بالقلق إزاء العالم الذي نعيش فيه؟ إذاً قوموا اليوم ودافعوا عن حقوق الإنسان #Standup4humanrights http://www.standup4humanrights.org