Header image for news printout

بيان مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت بشأن الهجوم على مركز لاحتجاز المهاجرين في ليبيا

3 تموز/يوليو 2019

 

"لقد صُعقت بمقتل وإصابة عشرات المهاجرين واللاجئين في مركز الاحتجاز الواقع في تاجوراء، وذلك نتيجة تعرضهم لغارة جوية الليلة الماضية، وفق التقارير. وحقيقة أنه تمَّ إبلاغ أطراف النزاع بشأن إحداثيات مركز الاحتجاز هذا وبأنه ضمَّ مدنيين تشير إلى أن هذا الهجوم، بالاعتماد على الظروف المحددة، قد يرقى إلى جريمة حرب.

وهذه هي المرة الثانية التي يتعرض فيها مركز الاحتجاز، الذي يضم قرابة 600 شخص، للهجوم خلال الأعمال العدائية الحالية. وأحث كل أطراف النزاع على التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وعلى اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات ومرافق الاحتجاز.  

وينبغي احترام مبادىء التمييز والتناسب والحذر في كل الأوقات بشكل كامل. وإن الأطراف في أي نزاع ملزمة باتخاذ كل التدابير الوقائية الممكنة لحماية السكان المدنيين تحت سيطرتها من آثار الهجوم، بما في ذلك تجنب تحديد أهداف عسكرية بالقرب من مواقع مدنية.

لقد دعوت مراراً إلى إقفال كل مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا، حيث وثَّق موظفو الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حالات من الاكتظاظ الشديد، وأعمال التعذيب، وسوء المعاملة، والعمالة القسرية، والاغتصاب، وسوء التغذية الحاد، من بين انتهاكات أخرى خطيرة لحقوق الإنسان. وأكرر أيضاً دعوتي من أجل إطلاق سراح المهاجرين واللاجئين المحتجزين كمسألة عاجلة، ومن أجل تمكينهم من الوصول إلى الحماية الإنسانية أو الملاجىء الجماعية أو أماكن آمنة أخرى، بعيداً عن المناطق التي يُحتمل أن تتأثر بالأعمال العدائية".

انتهى   

للحصول على مزيد من المعلومات ولطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتصال بــ:
روبرت كولفيل (+41 22 917 97 67 / rcolville@ohchr.org) أو رافينا شامداساني (+41 22 917 91 69 / rshamdasani@ohchr.org) أو مارتا هورتادو (+ 41 22 917 9466 /mhurtado@ohchr.org)

تابعونا وشاركوا أخبارنا على تويتر @UNHumanRights وفايسبوك unitednationshumanrights