Header image for news printout

كوفيد-19: خبير من الأمم المتّحدة يعلن أنّه يجب حماية أبطال الرعاية الصحية

جنيف (في 27 أذار/ مارس 2020) – أعلن مقرّر الأمم المتحدة الخاص المعني بالمواد والنفايات الخطرة باسكوت تونكاك، أنّه على الدول والشركات أن تكثّف جهودها فورًا كي تضمن أن يحصل العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يكافحون وباء فيروس كورونا المستجدّ في جميع أنحاء العالم على معدات الوقاية الملائمة.

فقال: "إن الأطباء والممرضات الشجعان والمسعفون وغيرهم من المتخصّصين الطبيين الذين يعملون في الخطوط الأمامية، ويكافحون وباء فيروس كورونا المستجدّ في جميع أنحاء العالم، هم من الأبطال. ويُظهر عملهم الدؤوب وتضحياتهم أفضل ما في الإنسانية. وعلينا أن نحميهم.

ومع ذلك، فإنّ النقص غير المقبول في معدّات الحماية الضروريّة لا يزال مصدر قلق بالغ في جميع البلدان تقريبًا التي تتصدّى لفيروس كورونا المستجدّ.

ونشيد بالعديد من الشركات التي ترقى بنفسها إلى مستوى التحدي، وتنتج معدات الحماية الشخصية اللازمة لمقدمي الرعاية الصحية. وتستحقّ هذه المبادرات كلّ الثناء. ولكن لا بدّ من بذل المزيد من الجهود في جميع أنحاء العالم.

ومن مواضع القلق البالغ أيضًا عدم المساواة في توزيع معدات الحماية الشخصية اللازمة ضمن البلدان وفيما بينها. فحالة كوفيد-19 في البلدان المنخفضة الدخل تثير قلقًا بالغًا. وعلى الدول أن تضمن حصول البلدان ذات الموارد الأقل على معدات الحماية اللازمة للجميع مقدمي الرعاية الصحية.

كما تبرز حاجة ماسة إلى الأموال العامة والخاصة للتأكد من أن المعدات الواقية وغيرها من الإمدادات الطبية متاحة للجميع ويمكن الوصول إليها. وعلى الدول والشركات أن تضمن إزالة العوائق المالية وتوفير الإمدادات بدون كلفة إلى البلدان المنخفضة الدخل.

إن تخزين معدات الحماية الأساسية واستغلال الطلب أو الاستفادة من الأزمة الحالية أمر مقيت يثير الاشمئزاز. وعلى الدول أن تتّخذ تدابير فورية لردع مثل هذا السلوك بشكل فعال.

لقد حان الوقت لنضع خلافاتنا جانبًا ونعمل معًا لحماية الأشخاص الأكثر ضعفًا من هذا الفيروس، أيّ كبار السن ومن يهتم بهم بكلّ شجاعة، عمال الرعاية الصحية."

انتهى

السيد باسكوت تونكاك هو المقرر الخاص المعني بالآثار المترتبة في مجال حقوق الإنسان على إدارة المواد والنفايات الخطرة والتخلص منها بطريقة سليمة بيئيًا.

والمقرّرون الخاصون جزء ممّا يُعرَف بالإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان. والإجراءات الخاصة هي أكبر هيئة للخبراء المستقلّين في نظام حقوق الأمم المتّحدة، وهي التسمية العامة لآليّات المجلس المستقلّة المعنيّة بالاستقصاء والمراقبة والرصد. والمكلفون بولايات في إطار الإجراءات الخاصة هم من خبراء حقوق الإنسان الذين يعيّنهم مجلس حقوق الإنسان كي يعالجوا إمّا أوضاعًا محدّدة في بلدان محدّدة، وإمّا قضايا مواضيعيّة على مستوى العالم كلّه. وهم ليسوا من موظّفي الأمم المتّحدة وهم مستقلّون عن أيّ حكومة ومنظّمة. ويقدّمون خدماتهم وفق قدراتهم الفرديّة ولا يتقاضَون أجرًا لقاء العمل الذي يقومون به.

لمزيد من المعلومات وطلبات وسائل الإعلام، الرجاء الاتّصال بناتاش فوكار
(+41 22 917 94 58, nfoucard@ohchr.org )
أو مراسلة srtoxicwaste@ohchr.org  

لاستفسارات وسائل الإعلام عن خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين، الرجاء الاتّصال بكزابيي سيلايا
((+41 22 917 9445 / xcelaya@ohchr.org.

تابعوا أخبار خبراء الأمم المتّحدة المستقلّين المعنيّين بحقوق الإنسان على تويتر @UN_SPExperts.

هل يشكّل العالم الذي نعيش فيه مصدر قلق لكم؟
قوموا اليوم ودافعوا عن حقّ أحدهم.
 #Standup4humanrights
وزوروا الصفحة الإلكترونية
http://www.standup4humanrights.org