Header image for news printout

فريق خبراء الأمم المتحدة البارزين الدوليين والإقليميين بشأن اليمن يقدّم تقريره الرابع إلى مجلس حقوق الإنسان:
أمة منسية: نداء للبشرية لإنهاء معاناة اليمن


جنيف/أديس أبابا (14 أيلول/سبتمبر 2021) – في تقريره الرابع المقدّم إلى مجلس حقوق الإنسان، يستعرض فريق الخبراء البارزين الدوليين والإقليميين النتائج التي توصّل إليها بشأن الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي ارتكبتها أطراف النزاع في اليمن. صدر التقرير بعنوان "أمة منسية: نداء للبشرية لإنهاء معاناة اليمن" في 8 أيلول/سبتمبر 2021، ويغطي الفترة من تموز/يوليو 2020 إلى حزيران/يونيو 2021.

ومع دخول النزاع في اليمن عامه السابع، يتضمن التقرير نتائج تحقيقات فريق الخبراء التي أجريت العام الماضي وتحليلاً بأثر رجعي انتقائي من فترات الولايات السابقة. تشمل الانتهاكات المذكورة الضربات الجوية والقصف، وعدم الالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني، والقيود على الإغاثة الإنسانية، فضلاً عن العراقيل التي تحول دون الوصول إلى الغذاء والرعاية الصحية، والاحتجاز التعسّفي، والاختفاء القسري، والعنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك العنف الجنسي والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والحرمان من الحق في المحاكمة العادلة، وانتهاك الحرّيات الأساسية، والاضطهاد والانتهاكات بحق الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والأقليّات والمهاجرين والنازحين داخليًا وانتهاك حقوق الطفل.

تقع المسؤولية عن الانتهاكات على عاتق جميع أطراف النزاع، حيث أن الانتهاكات ارتكبت من قبل كل من الحكومة اليمنية، والمجلس الانتقالي الجنوبي، وأعضاء التحالف وسلطات الأمر الواقع.

وبحسب فريق الخبراء، فإن بعض الانتهاكات التي تم تحديدها قد ترقى إلى مستوى جرائم دولية. ولم تكن التطورات الضئيلة نسبيًا في مجال المساءلة ملائمة أو كافية بأي حال من الأحوال للقضاء على "جائحة الإفلات من العقاب" كما وصفها فريق الخبراء سابقًا. (وسيصدر فريق الخبراء أيضًا قريبًا ورقة غرفة الاجتماعات والتي تحتوي على إحاطة شاملة حيال قضايا المساءلة، وستكون متوفرة على الرابط التالي: https://www.ohchr.org/AR/HRBodies/HRC/YemenGEE/Pages/Index.aspx)

"نحن قلقون من استمرار الإفلات من العقاب دون هوادة وإلى حد كبير لأولئك الذين يرتكبون انتهاكات خطيرة، الأمر الذي يفاقم من انعدام الأمن في اليمن. يجب تسمية انتهاكات حقوق الإنسان كما هي على حقيقتها: تهديدات للسلام والأمن والتنمية، ودافع رئيسي للنزاع"، يقول السيّد كمال الجندوبي، رئيس فريق الخبراء.

ويأسف فريق الخبراء البارزين لعدم اتخاذ أية إجراءات، إلى حد كبير، بشأن التوصيات المقدمة خلال الولايات الثلاث السابقة. ويكرر التأكيد على ضرورة موافقة أطراف النزاع على وقف كامل للأعمال القتالية وتحقيق سلام مستدام وشامل. وشدد الفريق أيضًا على أنه ينبغي اتخاذ جميع التدابير، من قبل الأطراف وكذلك من قبل المجتمع الدولي، لإعمال حقوق الضحايا في معرفة الحقيقة والعدالة والتعويض.

وحذّر الجندوبي: "يحتاج الشعب اليمني أكثر من أي وقت مضى إلى التزام واضح بمساعدته على إحلال سلام دائم في بلاده. وهذا لا يمكن تحقيقه بدون إرادة سياسية قوية ودعم سيادة القانون وحقوق الإنسان".

ويجدّد الفريق دعوته إلى الدول الثالثة لوقف تقديم الأسلحة والدعم العسكري للأطراف نظراً للدور الذي تلعبه مثل عمليات النقل هذه في إدامة النزاع وربما المساهمة في الانتهاكات. ويوصي فريق الخبراء البارزين مجلس الأمن بدمج أبعاد حقوق الإنسان للنزاع الدائر في اليمن بشكل كامل في جدول أعماله وضمان عدم الإفلات من العقاب على أخطر الجرائم من خلال جملة أمور ومنها إحالة الوضع في اليمن إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتوسيع قائمة الأشخاص الخاضعين لعقوبات مجلس الأمن.

واختتم الجندوبي بقوله: "منذ ما يقرب من سبع سنوات، عانى الشعب اليمني من النزاع والانتهاكات الجسيمة. ويجب علينا أن نتحرّك للعمل على الإقرار بإنسانيتنا المشتركة، وعلى التصرّف حتى يتمكّن الشعب اليمني من التمتع بحقوقه وكرامته".

نبذة عن فريق الخبراء البارزين الدوليين والإقليميين بشأن اليمن:

طلب مجلس حقوق الإنسان إلى مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان، في قراره رقم 36/31 (2017)، تشكيل فريق من الخبراء البارزين الدوليين والاقليميين بشأن اليمن لرصد حالة حقوق الإنسان في اليمن والإبلاغ عنها. وقد تضمّنت ولاية فريق الخبراء تكليفه ‏باستقصاء جميع الانتهاكات والتجاوزات المزعومة للقانون الدولي لحقوق الإنسان وللمجالات الأخرى المناسبة والقابلة للتطبيق من القانون الدولي التي ارتكبتها جميع الأطراف في النزاع منذ أيلول/سبتمبر 2014، ‏بما في ذلك الأبعاد الجنسانية المحتملة لتلك الانتهاكات. وتشمل ولاية فريق الخبراء إثبات الوقائع والملابسات المحيطة بالانتهاكات والتجاوزات المزعومة وكشف المسؤولين عنها حيثما أمكن.

وقد جدّد مجلس حقوق الإنسان ولاية فريق الخبراء البارزين في قراراته رقم 39/16 (2018) و42/2 (2019) و45/15 (2020).

ويتألّف فريق الخبراء من الأعضاء الحاليين التاليين:

  •  السيد كمال الجندوبي (تونس)-رئيس الفريق
  •  السيدة ميليسا باركي (أستراليا)
  •  السيد أرضي إمسيس (كندا)

--انتهى---

يمكن الاطلاع على نص التقرير باللغة الإنجليزية عبر هذا الرابط

يمكن الاطلاع على الموجز التنفيذي باللغة العربية عبر هذا الرابط

للمزيد من المعلومات ولتنسيق اللقاءات والطلبات الإعلامية، يرجى التواصل مع:

السيّد جويل ميرميه، منسّق أمانة فريق الخبراء البارزين

بريد الكتروني: jmermet@ohchr.org هاتف محمول: +41 79 444 49 17

أو عبر البريد الالكتروني لأمانة فريق الخبراء البارزين: GEE_Yemen@ohchr.org

يمكن متابعة وسائل التواصل الاجتماعي:

تويتر: @UN_HRC

فيسبوك: @UNHRC

ويمكن ايضا زيارة الموقع الالكتروني: https://www.ohchr.org/AR/HRBodies/HRC/YemenGEE/Pages/Index.aspx